٨ مايو ٢٠٢٢ / Livre   إن الأشياء البسيطَة في الحياة هي التي تجلِبُ لنا أكبر قَدر من السَّعادَة وذلك من خلال تخصيص وقت مناسب لتقدير هذه الأشياءالبسيطة،ولكن للأسف نحنُ في كثيرٍ من الأحيان لا نقدِّر الأشياءَ البَسيطة في حياتنا إلى أن يتم تهديدها أو فُقدانُها منَّا بطريقة أو بأُخرَى، وهو أمرٌ يحدُثُ في كثيرٍ من الأحيان. حيث لا يدرك الناس أهمية الأشياءِ الصَغيرة إلاَّ بعد فوات الأوان. ولكن ماذا لو خصَّصنا وقتًا ليس فقط لتقدير الأشياء البَسيطَة في حياتنا ولكن أيضًا للاعتراف بها بطريقةٍ أصيلة و ما هو تأثيرها على حياتنا وعملنا وعلاقاتنا. فكِّر في كل الأشياءِ البَسيطة التي سخّرها لك الله حتى تتمكّن من الجُلُوس هنا، وقراءة هذه الكلمات الآن. مع وضعِ هذا في الاعتبار، هناك شيئانِ مهمَّان يُمكنك القيام بهما الآن (وبطريقة مستمرة) لتغيير تجربةِ حياتك وعمَلِك وعلاقاتك بشكلٍ غير عادي. شيئان يمكن أن يساعدَاك في تقدِير الأشياءِ البَسيطَة في الحياة: 1) كن منبهرًا بسهولة ليس من الضَّروري أن تأخذ الكثير لتتأثَّر بسهولة في الواقع، من خلال الاهتمام الفعَّال بالأشياء الإيجابية من حَولنا في الحياة يُمكننا بسهولة أن نتأثَّر بجمَالِ الحياة. ولكي نقدر حقًا الأشياء البسيطة في الحياة علينا أن: – ابحث عن الأشياء الجيدة. – قدِّر المُعجزاتِ الصَّغيرة التي تحدث حولنا طوال الوقت. – ركِّز على الجوانب الرائعة للناس والمواقف. – تخلَّ عن المفاهيم الخاطئة المتغطرسة مثل « أنا أعرف ذلك بالفعل »، أو « لقد جرّبتُ كل شيء » ، أو « ليس بالأمر المهم. » عندما يصعب علينا إثارة إعجابنا بحياتنا، فإنَّنا أيضًا نجعلُ من الصَّعب أن نكون سُعَدَاء وممتنين، وهي أجزاء أساسِية من الحياة السعيدة. عندما نكون ممتنين للأشياء من حولنا، فهذا يجعلنا نشعُرُ بمزيدٍ من الإيجابية، ويَمنحُنَا المزيد من الطاقة، ويُسَاعدُنا على الاعترافِ بالخير الذي يحُدُث في حياتنا. كما أنه .يؤدي إلى مزيد من التفاؤل وسلبية أقل ويمكن أن يجعل الناس أقل اكتئابًا. عندما نسمَحُ لأنفسنا بالتأثُّر بسهولة، تُصبح الحياة أكثر مُتعَة وإثارَة للاهتمام. إذا كنت مهتمًا بعيش حياة مليئة بالشَّغف والنجاح والامتنان، فمن مَصلحتك أن تسمَحَ لنفسك بالدهشة بشكل حقيقي طوال الوقت نحو الأشياءِ البسيطة. 2) كن صَعب الإساءة إنَّ صعوبة الإساءة لا يعني تخلِّينا عن قيمنا أو قناعاتنا. يتعلَّق الأمر أكثر باختيار السَّماح للآخرين والأشياء أن تكون كما هي بالضبط. نحن نأخذ أشياء كثيرة بشكلٍ شخصي لا علاقة لها بنا على الإطلاق.  توقف لحظة لتفكر فيما يسيء إليك أو يحفِّزك. هل هناك مواقف أو أشخاص معيَّنُون يثيرُونك؟ عندما « يثيرني » شخص ما أو شيء ما حقًا، إذا كنت أتحدث عن الشخص الآخر أو الشيء الذي أركِّز عليه، فعادةً ما أفتقد الهدية الحقيقية والدرس الحقيقي من الموقف. عندما تأخذ الوقت الكافي للنَّظر بعمق في داخلك ومعرفة ما الذي يُثيرك، فهذا يسمحُ لك بأن تُصبح أكثر وعياً بذاتك، ممَّا يتيح لك أن تفهَمَ بعُمق ما الذي يثير تلكَ المَشَاعر والعواطف. نحن لسنا ضحايا للناس أو للظُّرُوف في حياتناومن الأهمية بمكان عدم السَّماح للناس بالتأثير على عواطفك ومشاعرك فيجب أن تدع الناس يتحمَّلون مسؤولية عواطفهم. « لا أحد يستطيع أن يجعلني أشعر بالنقص دون إذني  » إليانور روزفلت هذه الظاهرة نفسها صحيحَة فيما يتعلَّق بالإهانة إنه خيار نتَّخذه، ولدينا القُدرَة على اختيار عدم التعرَّض للإهانة في كلِّ المواقف تقريبًا. لسوء الحظّ، فإنَّ مُعظمنا يقلب هذين الأمرين رأسًا على عقب، بعبارة أخرى غالبًا ما يكون من الصَّعب إثارةُ دهشتنا وإرضائنا، ومن السَّهل الإساءة إلينا. الآن .. توقَّف لَحظة الآن ولفت انتباهك إلى كل الأشياء البسيطة التي يُمكنك تقديرها في هذه اللحظة. انظر حولك وداخِل نفسك، وافحص حياتك.  الآن – ركزعلى ما تقدِّره .. يمكنك التفكير في هذه الأشياء التي تقدّرها، والتحدث عنها مع شخص آخر، أو كتابتها (على ورقَة، في دفتر يومياتك ، في مستند Word، على مدونتك، على وسائل التواصل الاجتماعي ..). أهمية ممارسة الامتنان لا تقلِّل أبدًا من قوة الامتنان.. يعدّ الشعور بالامتنان طريقة رائعة لتقدير الأشياء الصغيرة في الحياة لأنه يمكن أن يساعدك أيضًا على الشُّعور بمزيدٍ من المَشَاعر الإيجابية، والقيام بذلك يمكن أن يساعِد في تحسِينِ صحَّتك النفسية. تطبيق تنمية بشرية متوفر على جوجل بلاى اكتب فى بحث جوجل بلاى تنمية بشرية التطبيق رقم 1 فى الوطن العربي// للتواصل معنا عبر سكاي بي ketab fm

Créez votre site Web avec WordPress.com
Commencer
%d blogueurs aiment cette page :
close-alt close collapse comment ellipsis expand gallery heart lock menu next pinned previous reply search share star