٢٢ مايو ٢٠٢٢ / Unknown

أسباب الشعور بالوحدة  والحل

الشعور بالوحدة من الأحاسيس السلبية التي تؤدى إلى حالات نفسية شديدة السوء أبسطها الاكتئاب، فقد يشعر أحدهم بالوحدة ، رغم تواجده وسط أسرة كبيرة وأصدقاء كثيرون ودائرة معارف ضخمة، وإليكم بعض الأسباب لذلك الشعور الذي قد يكون غير مبررا للبعض.

1- اختلاف الأهداف

عندما يجتمع العشرات من الأصدقاء، وتكون أهدافهم مختلفة، ستقل مساحة الحوار، فلا يعني كل منهم حديث الآخر، لأنه لا يتناسب مع أهدافه، وبالتالي قد يكون دافعا للشعور بالوحدة.

2- اختلاف الطباع

عندما يجتمع الشخص مع مجموعة لهم طباع مختلفة وعادات وتقاليد تختلف، بالتأكيد سيفيده ذلك كثيرا في بداية العلاقة، لكن ستتوقف الفائدة عن التعريف بالثقافات الأخرى، وكيفية تقبل الأخر، والتعامل معه، وسيزيد الشعور بالوحدة النفسية لأنه غالبا ما يولد اختلاف في الفكر.

3- مواقع التواصل الاجتماعي

كثرة التعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي والاكتفاء بالتكنولوجيا وإدمانها من أكثر الأفعال الخاطئة التي تصيب مدمنيها بكثير من المشكلات النفسية أولها الشعور بالوحدة، فانفرادك بشاشة هاتفك لفترات دون الاشتراك الحقيقي والحيوي مع الآخرين سيمرر الوقت دون أي حوار حقيقي أو تعامل إنساني، فتشعر بأنك وحيد بمجرد غلق هذه الأجهزة.

4- فقدان عزيز

فقد الأشخاص القريبين مثل الأبوين أو الشريك يولد الشعور بالوحدة، خاصة إن لم تتغلب على أثار هذا الحدث بكثرة العلاقات الاجتماعية وتجديد الثقة بالآخرين، وإن لم يحدث ذلك سيتفاقم شعورك بالوحدة حتما.

5- فارق العمر

وجود فارق العمر الكبير بينك وبين المحيطين بك يولد الشعور بالوحدة كأمر طبيعي لاختلاف طريقة التفكير والخبرات والمعتقدات أيضا، لذا حاول أن تحيط نفسك بأصدقاء وزملاء قريبين من سنك حتى تتغلب على وحدتك النفسية .ش

6- الانتقال إلى مكان جديد الشعور بالوحدة لا يعني أن تكون وحيد وغير محاط بالناس، حيث يمكن للشخص أن يشعر بالوحدة إذا انتقل لمكان جديد رغم إحاطته فيه بالكثير من الأشخاص، مثل الطالب الجامعي الجديد الذي يشعر بالوحدة رغم وجوده وسط أقرانه وزملاء السكن، أو الجندي الذي يمكن أن يشعر بالوحدة حينما يذهب في مهمة لدولة أجنبية، على الرغم من أنه يكون محاط بالجنود الآخرين. كما أن تغيير الطفل لمدرسته أو الرجل لعمله والانتقال إلى مدينة جديدة يمكن أن يكون سبب كبير يدفعهم للشعور بالوحدة، لذا عندما يتكيف الشخص مع الوضع الجديد يمكن أن تختفي مشاعر الوحدة، إلا أنها يمكن أن تستمر في بعض الأحيان، لاسيما إذا كان الشخص يواجه صعوبة التواصل مع من حوله7- طفولة مهملة يمكن للأطفال الذين عانوا أثناء طفولتهم من الإهمال والتنمر والمعاملة السيئة، أن يعانوا لاحقا من قلق اجتماعي وخوف من التعرض للسخرية والإذلال، الأمر الذي يجعل الأشخاص يعانون من شعور كبير بالوحدة والعزلة. وفي ظل تطور الدراسات في علم النفس فإن التعرض لصدمة في الماضي لاسيما في مرحلة المراهقة أو الطفولة يزيد من احتمالية الشعور بالوحدة العاطفية، لأن صدمة الطفولة تؤثر على الطفل خلال أكثر فترات نموه وتطوره ضعفًا، وهي لا تؤثر على شعور الفرد بالأمان فقط، بل تؤثر نظرة الشخص للعلاقات ومدى تصديقه للآخرين، ومقدار حبه لذاته وشعوره بالاستحقاق، بالتالي عند التعرض لصدمات متكررة يكون من الصعب تصديق الناس والاقتراب منهم فيما بعد8- وجود اضطراب نفسي يمكن للاضطرابات النفسية أن تصيب الفرد بما يسمى بالوحدة الداخلية، والأشخاص الذين يعانون من هذا النوع من الوحدة يعانون من مشاكل نفسية مثل تدني أو قلة احترام الذات والشعور بعدم القيمة، الضيق والاكتئاب، الشعور بالذنب، عجز في القدرة على التكيف مع المواقف وغيرها. كما أن الاضطرابات العقلية قد تؤدي لزيادة الشعور بالوحدة، بسبب عجز الشخص عن شرح ما يشعر به للآخرين، ولأن النشاطات الاجتماعية تتطلب كم كبير من الطاقة الجسدية والعاطفية على حد السواء، والتي يعجز الشخص عن توفيرها فينغلق على نفسه ويشعر بالوحدة.أعراض تعني أنك تشعر بالوحدة الشعور بالوحدة هو إحساس بالفراغ أو أن هناك أشياء مهمة تكون ناقصة وغير موجودة عند قضاء الوقت وحيدًا، ويمكن أن تشمل أعراض الوحدة المزمنة ما يأتي: قلة الطاقة وانعدام الرغبة في القيام بشيء. التشتت وعدم القدرة على التركيز. الأرق أو القلق أثناء النوم وغيرها من الاضطرابات الأخرى للنوم. فقدان الشهية. الشعور باليأس. تدني احترام الذات وانعدام القيمة. آلام الجسم المستمرة. رغبة مفرطة في التسوق. الميل إلى تعاطي المخدرات. الإفراط في مشاهدة الأفلام.الحل 

 أنت بحاجة الى إعادة بناء ثقتك بنفسك وبناء صورة ذاتية ايجابية ويمكن تحقيق ذلك عن طريق تطوير مهاراتك في أكثر من مجال في العمل وتنمية الهوايات والنشاطات اليومية كممارسة الركض والتمارين الرياضية والقراءة وغير ذلك والتطوع العمل على التطوّع في العديد من المؤسسات الخيريّة أو المنظمات التي تدعمها فيه الشأن الكبير والفرصة الرائعة للخروج من المنزل والتواصل مع الآخرين، بالإضافة إلى زيادة الشعور بالإنجاز وزيادة القيمة والثقة الذاتيّة، بالإضافة إلى التطوع في بعض المؤسسات الخيريّة المتخصصة في العمل على التواصل مع الكبار في العمر، والذي يُتيح بذلك تبادل الخبرات مع من هم أكبر سنًا والأكثر خبرة.، لأن ذلك يمكن أن يزيد من رضاك عن ذاتك الذي ينعكس على رضا الآخرين وتقبلهم لك. أيضا ربما كان من الجيد التعرف على أشخاص جدد وتعديل دائرة الأصدقاء التي تنتمين لها فلربما تتعرفين على أشخاص تستطيعين الإنسجام معهم بشكل أكبر.
 

تطبيق تنمية بشرية متوفر على جوجل بلاى اكتب فى بحث جوجل بلاى تنمية بشرية التطبيق رقم 1 فى الوطن العربي// للتواصل معنا عبر سكاي بي ketab fm

Créez votre site Web avec WordPress.com
Commencer
%d blogueurs aiment cette page :
close-alt close collapse comment ellipsis expand gallery heart lock menu next pinned previous reply search share star